شبكة اسود الاسلام
الاخوة الكرام:المنتدى منتداكم انشىء لخدمة الاسلام ونصرة النبى عليه الصلاة والسلام فساهموا معنا للنهوض به


استعد رمضان على الابواب
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» ما لم تشاهده في فيلم عمر المختار
الأربعاء 23 سبتمبر 2015, 3:20 am من طرف ابن الخطاب

» قبل ماتشترى حلويات او مصاصات لاولادك ادخل وشوف
الأربعاء 23 سبتمبر 2015, 3:17 am من طرف ابن الخطاب

» قصه عن ورع الخليفه عمربن عبدالعزيز
الأربعاء 23 سبتمبر 2015, 3:16 am من طرف ابن الخطاب

» جدول العباده فى يوم عرفه
الأربعاء 23 سبتمبر 2015, 3:14 am من طرف ابن الخطاب

» شاهد كيف يتم خداعك فى الافلام
الثلاثاء 22 سبتمبر 2015, 12:54 pm من طرف احمد

» الاسلام مش ارهاب
الثلاثاء 22 سبتمبر 2015, 12:31 pm من طرف احمد

» مهاره سائقى السيارات
الثلاثاء 22 سبتمبر 2015, 12:25 pm من طرف احمد

»  طفل يخاف من خياله(فيديو صغير)
الثلاثاء 22 سبتمبر 2015, 12:21 pm من طرف احمد

» وقت وجوب الأضحيه
الثلاثاء 22 سبتمبر 2015, 12:10 pm من طرف احمد

» ما يجوز في الأضحية و ما لا يجوز
الثلاثاء 22 سبتمبر 2015, 12:10 pm من طرف احمد

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
انس البراء
 
الرحيق المختوم
 
خالد بن الوليد
 
ام النونو
 
كوني مع الله
 
أبومهيلا
 
احمد
 
0
 
ابن الخطاب
 
عاشقة الليل
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
الساعة الان حسب توقيت القاهرة
عدد زوار الشبكة

:: انت الزائر رقم::

لالا

Free CursorsMyspace LayoutsMyspace Comments
منع النسخ0
فتــــــــــــــــاوى

شاطر | 
 

 جداول عشر ذي الحجة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الرحيق المختوم
عضو سوبر
عضو  سوبر
avatar

تاريخ التسجيل : 16/10/2009
عدد المساهمات : 2074

مُساهمةموضوع: جداول عشر ذي الحجة   الخميس 27 أكتوبر 2011, 8:56 pm

عشر ذي الحجة.


[1] فضل أيام عشر ذي الحجة:



1- أن
الله تعالى أقسم بها:


قول الله تعالى: { وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ } [الفجر:2،1]. قال ابن كثير رحمه الله: المراد بها عشر ذي الحجة.

2-
أنها الأيام المعلومات التي شرع فيها ذكره:


وقال عز وجل: { وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ
} [الحج: 28]. قال ابن عباس : "أيام
العشر".


3-
أن رسول الله
r شهد لها بأنها افضل أيام
الدنيا:


فعن جابر t عن النبي
r قال
:( أفضل أيام الدنيا أيام العشر ـ يعني عشر ذي الحجة ـ قيل: ولا مثلهن في سبيل الله؟
قال : ولا مثلهن في سبيل الله إلا رجل عفر وجهه بالتراب). [ رواه البزار وابن حبان وصححه الألباني].


4-
أن فيها ليلة مزدلفة.


والمبيت بها واجب من واجبات
الحج ، وتسمى جَمْع والمشعر الحرام ، فإذا وصل الحاج إليها بدأ بالصلاة قبل أن يضع
رحله فيصلي المغرب والعشاء جمعاً وقصراً بأذان واحد وإقامتين.


ويسن الوقوف في أي مكان
منها ، لقوله صلى الله عليه وسلم : " وقفت هاهنا وجمع كلها موقف " [ رواه
مسلم ].


4-
أن فيها يوم عرفة :




فقال r : الحج عرفة.

ويوم عرفة يوم الحج الأكبر،
ويوم مغفرة الذنوب، ويوم العتق من النيران، ولو لم يكن في عشر ذي الحجة إلا يوم عرفة
لكفاها ذلك فضلاً.


5-
أن فيها يوم النحر


وهو أفضل أيام السنة عند
بعض العلماء، قال
r (أعظم
الأيام عند الله يوم النحر، ثم يوم القر)[رواه أبو داود وصححه الألباني] ([1]). .


6-
اجتماع أمهات العبادة فيها :


قال الحافظ ابن حجر في
الفتح: (والذي يظهر أن السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكان اجتماع أمهات العبادة
فيه، وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يتأتى ذلك في غيره).

















(1) ويوم القر هو يوم الاستقرار في منى، وهو اليوم الحادي عشر.


وأيهما أفضل يوم عرفة أو
يوم النحر ؟.



قيل 1: يوم النحر . قيل 2 : يوم عرفة أفضل منه؟ :


1- لأن صيامه يكفر سنتين، وما من يوم يعتق الله
فيه رقاب أكثر منه في يوم عرفة، 2- ولأنه سبحانه
وتعالى يدنو فيه من عباده، ثم تباهي ملائكته بأهل الموقف.



والصواب القول الأول ؛ لأن الحديث الدال على ذلك لا يعارضه شيء. وسواء كان هو أفضل أم يوم
عرفة فليحرص المسلم حاجا كان أم مقيما على إدراك فضله وانتهاز فرصته.
[الجبرين - رحمه الله-].


فائدة : فعل المسلم أن يستشعر هذه النعمة ، ويستحضر عظم أجر العمل فيها ، ويغتنم
الأوقات ، وأن يُظهر لهذه العشر مزية على غيرها ، بمزيد الطاعة ، وهذا شأن سلف هذه
الأمة ، كما قال أبو عثمان النهدي - رحمه الله -: ( كانوا يعظمون ثلاث عشرات : العشر
الأخير من رمضان ، والعشر الأَوَّلَ من ذي الحجة ، والعشر الأَوَّلَ من المحرم ).





[2]
فضل العمل في عشر ذي الحجة






1-
العمل فيها أفضل من الجهاد إلا من جهاد
ولم يرجع بشيء.


1-
عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي
r قال:
"ما العمل في أيام أفضل من هذه العشر" قالوا: ولا الجهاد؟ قال: "ولا
الجهاد إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء". [رواه البخاري].


2-
فضيلة الإكثار من الذكر.


لقوله
تبارك و تعالى : { وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ } ( سورة
الحج : الآية 28).


2-
وعن ابن عمر رضي الله عنهما: قال: قال رسول الله
r :
"ما من أيام أعظم عند الله سبحانه ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر.
فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد"
رواه الطبراني في المعجم الكبير.


3-
الاجتهاد فيها.


3-
وكان سعيد بن جبير- رحمه الله- وهو الذي روى حديث ابن عباس السابق: "إذا دخلت
العشر اجتهد اجتهادا حتى ما يكاد يقدر عليه " رواه الدارمي بإسناد حسن . ([1]).


4-
تأكد القراءة والقيام فيها.


4-
وروي عنه أنه قال: "لا تطفئوا سرجكم ليالي العشر" كناية عن القراءة والقيام.


5-
أن فيها صيام يوم عرفة.


5-
فقد سن النبي
r صيامه:

أ-
لغير الحاج ، أما الحاج فعليه أن لا يصوم
ذلك اليوم ليتفرغ للدعاء ويتقوى على العبادة هناك .


ب-
وأما غير الحاج فالمستحب له ألا يترك صيام ذلك اليوم العظيم ، لقوله
r : " صوم يوم عرفة يكفر سنتين ، ماضية ومستقبلة
. . . " [ رواه مسلم وأحمد والترمذي ] .


6-
أداء الحج والعمرة.


وهو
أفضل ما يعمل ، ويدل على فضله عدة أحاديث منها


5-
قوله
r : ( العمرة
إلى العمرة كفارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة ) .


7-
الصيام .


قد
صح عند رسول الله
r أنه قال
: " من صام يوماً في سبيل الله باعد الله منه جهنم مسيرة مائة عام " .


وفي
الحديث عند البخاري وغيره : قال النبي
r ( قال الله تعالى: كل عمل
ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزى به " .












[3] بعض الأعمال الواردة في هذه الأيام :



1- التوبة
النصوح:


وهي
الرجوع إلى الله (تعالى)، مما يكرهه ظاهراً وباطناً إلى ما يحبه ظاهراً وباطناً،
ندماً على ما مضى، وتركاً في الحال، وعزماً على ألا يعود.
وما يتاب منه يشمل: ترك الواجبات، وفعل المحرمات([2]).

2-
أداء الحج والعمرة:


1-
قوله
r : ( العمرة
إلى العمرة كفارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة ) .


3-
المحافظة على الواجبات:


والمقصود:
أداؤها في أوقاتها وإحسانها بإتمامها على الصفة الشرعية الثابتة عن رسول الله
r ، ومراعاة سننها وآدابها. وهي أول ما ينشغل به
العبد في حياته كلها؛


روى
البخاري عن أبي هريرة
t قال:
قال رسول الله
r: (إن الله قال: من عادى
لي وليّاً فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إليّ عبدي بشيء أحب إليّ مما افترضته عليه،
وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته: كنت سمعه الذي يسمع به،
وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه،
ولئن استعاذ بي لأعيذنه، وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن، يكره الموت،
وأنا أكره مساءته).


4-
الإكثار من الأعمال الصالحة:




إن
العمل الصالح محبوب لله (تعالى) في كل زمان ومكان، ويتأكد في هذه الأيام المباركة،
وهذا يعني فضل العمل فيها، وعظم ثوابه، فمن لم يمكنه الحج فعليه أن يعمر وقته في
هذه العشر بطاعة الله (تعالى)، من:


الصلاة،
وقراءة القرآن، والذكر، والدعاء، والصدقة، وبر الوالدين، وصلة الأرحام، والأمر بالمعروف
والنهي عن المنكر.. وغير ذلك من طرق الخير، وهذا من أعظم الأسباب لجلب محبة الله
(تعالى).


5-
الذكر:




وله
مزية على غيره من الأعمال؛


1-
للنص عليه في قوله (تعالى): ((وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ
عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ)) [الحج: 28].


قال ابن عباس: أيام العشر، أي: يحمدونه ويشكرونه
على ما رزقهم من بهيمة الأنعام،


ويدخل
فيه: التكبير والتسمية على الأضحية والهدي: 2- ولقوله: (فأكثروا فيهن من التهليل
والتكبير والتحميد).


6-
الصدقة .


قال
r (ما نقصت
صدقة من مال) [رواه مسلم].


7: التكبير:

التكبير : ويسن الجهر به ، أما
المرأة فلا تجهر
وهو نوعان :

الأول : التكبير المطلق:

( أي غير مقيد بأدبار الصلوات الخمس ) :

النوع الثاني : التكبير المقيد :

( أي المقيد بأدبار الصلوات الخمس )

فله
أن يكبر في أي وقت وفي أي مكان ، في أيام العشر وأيام التشريق . ومن الأدلة عليه
:


1-
حديث ابْنِ عُمَرَ عَنِ النَّبِيِّ
r قَالَ
: " مَا مِنْ أَيَّامٍ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ وَلَا أَحَبُّ إِلَيْهِ مِنَ
الْعَمَلِ فِيهِنَّ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ الْعَشْرِ فَأَكْثِرُوا فِيهِنَّ مِنَ
التَّهْلِيلِ وَالتَّكْبِيرِ وَ التَّحْمِيدِ " أخرجه أحمد (2/75،131) وأبو
عوانة وهو حسن بمجموع طرقه وشواهده .


2-
وعن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما : " أن رسول الله
r كان يخرج في العيدين .. رافعاً صوته بالتهليل والتكبير
.. " . صحيح بشواهده .


3-
وعن نافع : " أن ابن عمر
t كان إذا
غدا يوم الفطر ويوم الأضحى يجهر بالتكبير حتى يأتي المصلى ، ثم يكبر حتى يأتي الإمام
، فيكبر بتكبيره " أخرجه الدارقطني بسند صحيح .


4-
وعن نافع أن ابن عمر
t: " كان يكبر بمنى
تلك الأيام خلف الصلوات ، وعلى فراشه ، وفي فسطاطه ، وفي ممشائه تلك الأيام جميعاً
" أخرجه ابن المنذر في الأوسط بسند جيد ، و البخاري تعليقاً بصيغة الجزم.


ويبدأ من فجر يوم عرفة إلى عصر آخر أيام التشريق ، وهو الثالث عشر من ذي
الحجة.


1-
فعن شقيق بن سلمة رحمه الله قال : " كان علي
t يكبر
بعد صلاة الفجر غداة عرفة ثم لا يقطع حتى يصلي الإمام من آخر أيام التشريق ثم يكبر
بعد العصر " أخرجه ابن المنذر والبيهقي .


وصححه
النووي وابن حجر .


2-
وثبت مثله عن ابن عباس رضي الله عنهما.


قال ابن تيمية : " أصح الأقوال في
التكبير الذي عليه جمهور السلف والفقهاء من الصحابة والأئمة : أن يكبر من فجر عرفة
إلى آخر أيام التشريق عقب كل صلاة .. " ( مجموع الفتاوى 24/20) .


وقال ابن حجر : " و أصح ما ورد
فيه عن الصحابة قول علي وابن مسعود : إنه من صبح يوم عرفة إلى آخر أيام منى . أخرجه
ابن المنذر وغيره والله أعلم " ( الفتح 2/536) .


أما صفة التكبير : فقد قد ثبت عن الصحابة أكثر من صيغة منها أثر ابن مسعود t : " أنه كان يكبر أيام التشريق : الله أكبر
، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، و الله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد ". أخرجه
ابن أبي شيبة بسند صحيح .





8-
أحكام الأضحية :





1- وهي سنة مؤكدة في حق الموسر، وقال بعضهم كابن تيمية
بوجوبها).


وقد
أمر الله بها نبيه
r ، فقال:
((فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ)) [الكوثر: 2]


فيدخل
في الآية : 1- صلاة العيد. 2- ونحر الأضاحي
:


فقد
كان النبي
r يحافظ
عليها، قال ابن عمر(رضي الله عنهما):أقام النبي
r بالمدينة
عشر سنين يضحي.


فعَنْ
أَنَسٍ
t قَالَ
: " ضَحَّى النَّبِيُّ
t بِكَبْشَيْنِ
أَمْلَحَيْنِ أَقْرَنَيْنِ ذَبَحَهُمَا بِيَدِهِ وَسَمَّى وَكَبَّرَ وَوَضَعَ رِجْلَهُ
عَلَى صِفَاحِهِمَا " متفق عليه . ( الصفحة هي جانب العنق ) .


2-
والسنة أن يشهد المضحي أضحيته...


وأن
يباشرها بنفسه ، وأن يأكل منها شيئاً كما فعل النبي
r.

وإن
وكَّل غيره كالجمعيات والهيئات الخيرية جاز ، ولو كانت خارج البلاد ، فقد ثبت في
صحيح مسلم من حديث جابر أن النبي
r نحر بيده
ثلاثاً وستين من هديه في الحج ، ووكَّل علياً
t في البقية
، ولأن الأصل هو الجواز و لا دليل على منعه.


3-
وتجزئ الشاة عن الواحد وأهل بيته.


لقول أبي أيوب t لما سئل: كيف كانت الضحايا على عهد رسول الله r ؟ فقال: " كان الرجل يضحي بالشاة عنه وعن
أهل بيته " أخرجه مالك والترمذي و ابن ماجة وسنده صحيح .


4-
تجزئ البدنة أو البقرة عن سبعةٍ وأهلِ بيوتهم:


لحديث جابر t قال: "حججنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
فنحرنا البعير عن سبعة والبقرة عن سبعة " أخرجه مسلم .


5-
و أقل ما يجزئ من الضأن ما له نصف سنة:


وهو الجذع ؛ لقول عقبة
بن عامر
t قال
: " ضحينا مع رسول الله
r بجذع
من الضأن " أخرجه النسائي بسند جيد ..


6-
وأقل ما يجزئ من الإبل والبقر والمعز مُسنَّة:


( وهي من المعز ما له سنة،
ومن البقر ما له سنتان، ومن الإبل ما له خمس سنوات ) ؛


لحديث جابر t قال: قال رسول الله r :" لا تذبحوا إلا مُسِنَّة ، إلا أن يَعْسر
عليكم، فتذبحوا جَذَعة من الضأن " أخرجه مسلم.


7-
أربع لا تجوز في الأضاحي:


كما
في حديث البراء بن عازب
t قال
: قال رسول الله
r :
"


أربع
لا تجوز في الأضاحي: العوراء البيّن عورها، والمريضة البيّن مرضها، والعرجاء البيّن
ظَلْعُها ( أي: عرجها ) ، والكسير( أي: المنكسرة ) .


وفي
لفظ: والعجفاء (أي: المهزولة) التي لا تنقي.(
أي: لا مخ لها لضعفها وهزالها) " أخرجه أحمد وأصحاب
السنن بسند صحيح.


8-
ويحرم على من أراد أن يضحي :


أخذَ
شيء من شعره أو أظفاره أو بشرته حتى يذبح أضحيته ؛ لحديث أم سلمة رضي الله عنها أن النبي
r قال : " إِذَا دَخَلَتِ الْعَشْرُ وَأَرَادَ
أَحَدُكُمْ أَنْ يُضَحِّيَ فَلَا يَمَسَّ مِنْ شَعَرِهِ وَبَشَرِهِ شَيْئًا
" أخرجه مسلم .


وفي
رواية أخرى لمسلم : " إِذَا رَأَيْتُمْ هِلَالَ ذِي الْحِجَّةِ وَأَرَادَ أَحَدُكُمْ
أَنْ يُضَحِّيَ فَلْيُمْسِكْ عَنْ شَعْرِهِ وَأَظْفَارِهِ".


وهذا
النهي مختص بصاحب الأضحية ، أما المضحى عنهم من الزوجة و الأولاد فلا يعمهم النهي؛
لأن النبي
r ذكر المضحي،
ولم يذكر المضحى عنهم .


9-
جزاء فعل ما حرم عليه:


ومن
أخذ شيئاً من شعره أو أظفاره في العشر متعمداً من غير عذر وهو يريد أن يضحي فإن ذلك
لا يمنعه من الأضحية ، ولا كفارة عليه ، و لكن عليه التوبة إلى الله .


10-
مسائل متفرقة.


1-
ومن ضحى عن غيره بوصية أو وكالة فلا يحرم عليه أخذ شيء من شعره أو ظفره أو بشرته
، لأن الأضحية ليست له .


2-
ومن أخذ من شعره المباح أَخْذُهُ ،
أو ظفره أول العشر لعدم إرادته الأضحية ثم أرادها
في أثناء العشر أمسك من حين الإرادة .


3-
ومن احتاج إلى أخذ شيء من ذلك لتضرره ببقائه كانكسار ظفر أو جرح عليه شعر يتعين أخذه
فلا بأس ، لأن المضحي
ليس بأعظم من المحرم الذي أبيح له الحلق إذا كان مريضاً أو به أذى من
رأسه ، لكن المحرم عليه الفدية ، والمضحي لا فدية عليه .


4-
ولا يجوز للمرأة أن توكل أحداً على أضحيتها لتأخذ من شعرها - كما قد تفهمه بعض النساء
- لأن الحكم متعلق بالمضحي نفسه سواء وَكَّلَ غيره أم لا ، وأما الوكيل فلا يتعلق
به نهي .


5-
ولا حرج في غسل الرأس للرجل والمرأة أيام العشر ، لأنه - صلى الله عليه وسلم - إنما
نهى عن الأخذ ، ولأن المحرم أُذِنَ له أن يغسل رأسه .


11-
والأضحية عن الميت لها أحوال :




الحال
الأولى :
إذا كانت إنفاذاً للوصية
فهي صحيحة ، ويصل أجرها إلى الميت إن شاء الله تعالى .


الحال الثانية : أن يفرد الميت بأضحية
تبرعاً ، فهذا ليس من السنة ؛ لظاهر قوله تعالى : " و أن ليس للإنسان إلا ما
سعى " ( النجم 39 ) وقد مات عم النبي
r حمزة
وزوجته خديجة، وثلاث بنات متزوجات، وثلاثة أبناء صغار، ولم يرد عنه أنه أفردهم أو
أحداً منهم بأضحية، ولم يثبت أيضاً إفراد الميت بأضحية عن أحد الصحابه رضي الله عنهم
، ولو كان فيه فضل لسبقنا إليه النبي
r وأصحابه
. والخير كل الخير في هدي النبي
r وأصحابه
.


الحال
الثالثة :
إن ضحى الرجل عنه وعن
أهل بيته ونوى بهم الأحياء والأموات فيرجى أن يشملهم الأجر إن شاء الله.












[4] بعض الدروس التربوية المستفادة من أحاديث فضل الأيام
العشر :



1-
الاهتمام بالمناسبات السنوية.


التنبيه
النبوي التربوي إلى أن العمل الصالح في هذه الأيام العشرة من شهر ذي الحجة أفضل وأحب
إلى الله تعالى منه في غيرها ، وفي ذلك تربيةٌ للنفس الإنسانية المُسلمة على الاهتمام
بهذه المناسبة السنوية التي لا تحصل في العام إلا مرةً واحدةً ، وضرورة اغتنامها
في عمل الطاعات القولية والفعلية ، لما فيها من فرص التقرب إلى الله تعالى ، وتزويد
النفس البشرية بالغذاء الروحي الذي يرفع من الجوانب المعنوية عند الإنسان ، فتُعينه
بذلك على مواجهة الحياة .


2-
يمكن تغيير نمط الحياة فيها.


التوجيه
النبوي التربوي إلى أن في حياة الإنسان المسلم بعض المناسبات التي عليه أن يتفاعل
معها تفاعلاً إيجابياً يمكن تحقيقه بتُغيير نمط حياته ، وكسر روتينها المعتاد بما
صلُح من القول والعمل ، ومن هذه المناسبات السنوية هذه الأيام المُباركات التي تتنوع
فيها أنماط العبادة لتشمل مختلف الجوانب والأبعاد الإنسانية .


3-
حياة المسلم كلها طاعة لله.


استمرارية
تواصل الإنسان المسلم طيلة حياته مع خالقه العظيم من خلال أنواع العبادة المختلفة
لتحقيق معناها الحق من خلال الطاعة الصادقة ، والامتثال الخالص . وفي هذا تأكيدٌ
على أن حياة الإنسان المسلم كلها طاعةٌ لله تعالى من المهد إلى اللحد ، وفي هذا الشأن
يقول أحد الباحثين : " فالعبادة بمعناها النفسي التربوي في التربية الإسلامية
فترة ر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الرحيق المختوم
عضو سوبر
عضو  سوبر
avatar

تاريخ التسجيل : 16/10/2009
عدد المساهمات : 2074

مُساهمةموضوع: رد: جداول عشر ذي الحجة   الخميس 27 أكتوبر 2011, 9:00 pm



6-
هذه الأعمال هي تهيئة للحج.


تكريم
الإسلام وتعظيمه لأحد أركان الإسلام العظيمة وهو الحج كنسكٍ عظيمٍ ذي مضامين تربوية
عديدة تبرزُ في تجرد الفرد المسلم من أهوائه ودوافعه المادية ، وتخلصه من المظاهر
الدنيوية ، وإشباعه للجانب الروحي الذي يتطلب تهيئةً عامةً ، وإعدادًا خاصاً تنهض
به الأعمال الصالحات التي أشاد بها المصطفى
r في أحاديث
مختلفة ، لما فيها من حُسن التمهيد لاستقبال أعمال الحج ، والدافع القوي لأدائها
بشكلٍ يتلاءم ومنزلة الحج التي -لا شك -أنها منزلةٌ ساميةٌ عظيمة القدر .


7-
إحياء السنن والشعائر الدينية المختلفة طيلة حياة المسلم.


تربية
الإنسان المسلم على أهمية إحياء مختلف السُنن والشعائر الدينية المختلفة طيلة حياته
؛ لاسيما وأن باب العمل الصالح مفتوحٌ لا يُغلق منذ أن يولد الإنسان وحتى يموت انطلاقاً
من توجيهات النبوة التي حثت على ذلك ودعت إليه .











ختاماً ([1]):





بعد ما مر بنا ينبغي لكل مسلم ومسلمة أن يستغل هذه
الأيام بطاعة الله وذكره وشكره والقيام بالواجبات والابتعاد عن المنهيات واستغلال هذه
المواسم والتعرض لنفحات الله ليحوز على رضا مولاه والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل
.






وصلى الله
على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .






[5]
من أخطائنا في عشر ذي الحجة:



أولاً:
أخطاء عامة:



1-
عدم الاهتمام بأيام العشر:


مرور عشر ذي الحجة عند
بعض العامة دون أن يعيرها أي اهتمام، وهذا خطأ بيِّن؛ لما لها من الفضل العظيم عند
الله (سبحانه وتعالى) عن غيرها من الأيام، فقد صح عنه أنه قال: (ما من أيام العمل
الصالح فيهن أحب إلى الله منه في هذه الأيام العشر).


2- عدم ذكر الله فيها :

عدم الاكتراث بالتسبيح
والتهليل والتكبير والتحميد فيها:


وهذا
الخطأ يقع فيه العامة والخاصة إلا من رحم الله (تعالى)، فالواجب على المسلم أن يبدأ
بالتكبير حال دخول عشر ذي الحجة، وينتهي بنهاية أيام التشريق، لقوله (تعالى): ((وَيَذْكُرُوا
اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ....)) [الحج: 28]. والأيام المعلومات:
العشر، والمعدودات: أيام التشريق، قاله ابن عباس
م .

قال الإمام البخاري: (وكان
ابن عمر وأبو هريرة يخرجان إلى السوق في أيام العشر يكبران، ويكبر الناس بتكبيرهما)
،


وذلك بشرط ألا يكون التكبير
جماعيّاً، ولا تمايل فيه ولا رقص، ولا مصحوباً بموسيقى أو بزيادة أذكار لم ترد في
السنة أو بها شركيات، أو يكون به صفات لم ترد عن الرسول.


3- جهر النساء بالذكر.

جهر
النساء بالتكبير والتهليل، لأنه لم يرد عن أمهات المؤمنين أنهن كبّرن بأصوات ظاهرة
ومسموعة للجميع، فالواجب الحذر من مثل هذا الخطأ وغيره.


4- الزيادة في صيغ التكبير.

أنه
أحدث في هذا الزمن زيادات في صيغ التكبير، وهذا خطأ([2]


وبهذا
نخلص إلى أن هناك صيغتين صحيحتين للتكبير، هما:


1-
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر ولله الحمد. 2- الله
أكبر، الله أكبر، الله أكبر كبيراً.


5- صيام أيام التشريق

وهذا
منهي عنه، كما ورد عن الرسول
r ؛ لأنها
أيام عيد، وهي أيام أكل وشرب، لقوله: (يوم عرفة، ويوم النحر، وأيام التشريق: عيدنا
أهل الإسلام، وهي أيام أكل وشرب) .


6- صيام التطوع قبل الفرض.

صيام
يوم أو يومين أو ثلاثة أو أكثر من ذلك في عشر ذي الحجة وعليه قضاء رمضان، وهذا خطأ
يجب التنبه إليه؛ لأن القضاء فرض والصيام في العشر سنّة، ولا يجوز أن تقدم السنة
على الفرض.


والراجح
: أنه يجوز قبل القضاء .








ثانياً:
أخطاء في يوم عرفة:






1-
عدم صيام يوم عرفة
.

علماً
بأنه من أفضل الأيام في هذه العشر، وهذا خطأ يقع فيه كثير ممن لم يوفق لعمل الخير،
فقد ورد عن أبي قتادة الأنصاري
t أن رسول
الله
r سئل عن
صوم يوم عرفة فقال: (يكفر السنة الماضية والسنة القابلة) ، وهذا لمن لم يحج؛ لنهيه
عن صوم يوم عرفة بعرفات.


2- قلة الدعاء في يوم عرفة .

2-
قلة الدعاء في يوم عرفة عند أغلب الناس والغفلة عنه عند بعضهم، وهذا خطأ عظيم؛ حيث
يُفوِّتُ الشخص على نفسه مزية الدعاء يوم عرفة، فإن الرسول الله
r قال: (خَيْرُ الدّعَاء دعاء يَوْم عَرَفَةَ، وَخَيْرُ
مَا قُلتُ أنا والنّبِيّونَ مِنْ قَبْلي: لا إلَه إلا الله وَحْدَهُ لا شَريكَ لَهُ،
لَهُ الملْكُ، وَلَهُ الحَمدُ، وَهُوَ عَلَى كلِّ شَيْءٍ قَديرٌ) ([3]).[حسنه
الألباني].












ثالثاً:
أخطاء في يوم النحر:






1- عدم
الخروج إلى مصلى العيد.


بل تجد بعض الناس لا يخرج إلى المصلى، خاصة منهم
الشباب، وهذا خطأ؛ لأن هذا اليوم هو من أعظم الأيام، لحديث عبد الله بن قرط
t عن النبي r قال: (إن أعظم الأيام عند الله (تعالى) يوم النحر،
ثم يوم القر)، يعني: اليوم الذي بعده.


2-
عدم التزين .


وإذا ما خرج بعضهم خرج بثياب رثة، بحجة أنه سيحلق
ويقص أظافره ويتطيب ويستحم بعد ذبح أضحيته، وهذا خطأ، فينبغي للمسلم أن يتأسى بالرسول
الله
r بهيئة حسنة وبألبسة جديدة ذات رائحة زكية، لما ورد عن ابن عمر أنه كان
يلبس أحسن ثيابه في العيدين، وقد صح الاغتسال قبل العيد عند بعض السلف من الصحابة
والتابعين .


3-
الأكل قبل صلاة العيد.


وهذا مخالف للمشروع، حيث يسن في عيد الأضحى ألا
يأكل إلا من أضحيته، لما ورد عن عبد الله بن بريدة عن أبيه، قال: كان الرسول الله
r لا يخرج يوم الفطر حتى يطعم، ولا يطعم يوم الأضحى حتى يصلي.

قال ابن قيم الجوزية: (وأما في عيد الأضحى، فكان
لا يَطْعَمُ حتى يَرجِعَ من المصلى فيأكل من أضحيته).


4-
عدم تأدية صلاة العيد في المصلى.


بحجة أنها سنة، وهذا حق، لكن لا ينبغي لمسلم تركها
وهو قادر عليها، بل هي من شعائر الإسلام فلزم إظهارها من الجميع كباراً وصغاراً،
رجالاً ونساءً، ومن تركها بدون عذر فقد أخطأ خطأً عظيماً.


5-
عدم سماع الخطبة.


ينبغي للمسلم أن يستمع للخطبة لما في هذا من الفضل
العظيم.


6-
ترك مخالفة الطريق.


التساهل في الذهاب والإياب. وهذا خطأ؛ فكان من
سنته أن يذهب من طريق ويرجع من طريق آخر.


7-
ترك تهنئة العيد.


التساهل بترك تهنئة الناس في العيد، وهذا خطأ؛
فالزيارات وتجمع العوائل مع بعضها، والتهنئة فيما بينهم...من الأمور المستحبة شرعاً،
كأن يقول بعضهم لبعض: تقبل الله منّا ومنكم، ونحو ذلك من العبارات التي لا محذور
فيها.


8-
زيارة المقبرة للسلام.


اعتقاد بعض الناس زيارة المقبرة للسلام على والد
أو قريب متوفى، وهذا خطأ عظيم، فزيارة المقابر في هذا اليوم الفاضل ـ بزعمهم أنهم
يعايدون الموتى ـ من البدع المحدثة في الإسلام؛ فإن هذا الصنيع لم يكن يفعله أصحاب
رسول الله
r ، وهم أسبق الناس إلى كل خير، وقد قال الرسول الله r : (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد)،أي:
مردود عليه
([4])..




[










(1) ويليه : من أخطائنا في عشر ذي الحجة . بقلم : محمد
بن راشد الغفيلي .







(1)
وأصح ما ورد فيه: ما أخرجه
عبد الرزاق بسند صحيح عن سلمان: قال: كبروا الله: الله أكبر، الله أكبر كبيراً، ونقل
عن سعيد بن جبير ومجاهد وغيرهما [اخرجه جعفر الفريابي في كتاب العيدين ] ـ وهو قول
الشافعي ـ وزاد: (ولله الحمد)،



وقيل: يكبر ثلاثاً ويزيد: (لا إله إلا الله وحده
لا شريك له)، وقيل: يكبر ثنتين، بعدهما: لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، الله
أكبر، ولله الحمد)، جاء ذلك عن عمر، وعن ابن مسعود بنحوه، وبه قال أحمد وإسحاق.
..


وما ورد في بعض كتب المذاهب مثل المجموع ـ على جلالة
قدر مصنفه ـ من زيادات على تلك الصيغة فهي غير صحيحة، أو لعلها وردت في غير العشر الأواخر.







(1) قال ابن عبد البر: (وفيه من الفقه: أن دعاء يوم
عرفة أفضل من غيره، وفي ذلك دليل على فضل يوم عرفة على غيره، وفي فضل يوم عرفة دليل
على أن للأيام بعضها فضلاً على بعض؛ إلا أن ذلك لا يُدْرَكُ إلا بالتوفيق، والذي أدركنا
من ذلك التوفيق الصحيح: فضل يوم الجمعة، ويوم عاشوراء، ويوم عرفة؛ وجاء في يوم الاثنين
ويوم الخميس ما جاء؛ وليس شيء من هذا يدرك بقياس، ولا فيه للنظر مدخل، وفي الحديث أيضاً:
دليل على أن دعاء يوم عرفة مجاب كله في الأغلب، وفيه أيضاً أن أفضل الذكر: لا إله إلا
الله...).







(1) قال شيخ الإسلام ابن تيمية (رحمه الله): قوله:
(لا تتخذوا قبري عيداً) قال: (العيد اسم لما يعود من الاجتماع العام على وجه معتاد
عائداً، إما لعود السنة أو لعودة الأسبوع أو الشهر ونحو ذلك)، وعلى هذا: إذا اعتاد
الإنسان أن يزور المقبرة في يوم العيد من كل سنة بعد صلاة العيد وقع في الأمر المنهي
عنه؛ حيث جعل المقبرة عيداً يعود إليه كل سنة، فيكون فعله هذا مبتدعاً محدثاً؛ لأن
الرسول
r لم يشرعه لنا ولا أمرنا بفعله، فاتخاذه قربة مخالفة
له.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبومهيلا
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

العمر : 37
تاريخ التسجيل : 13/11/2009
عدد المساهمات : 286
العمل : دكتور
الموقع : شبكة اسود الاسلام

مُساهمةموضوع: رد: جداول عشر ذي الحجة   الجمعة 28 أكتوبر 2011, 5:20 am

ماشاء الله ممتاز جزا الله القائمين على هذا المنتدى خير الجزاء وشكر الموضوع فوقالرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
جداول عشر ذي الحجة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة اسود الاسلام :: المنتدى الاسلامى :: كتب وكتابات اسلامية :: كتابات اسلامية-
انتقل الى: